مدرسة ميت كنانة الريفية الاعدادية
أنت غير مسجل لديناللتسجيل إضغط .....هنـــالاتنسونا من صالح دعائكم ....رضا منتصر

مدرسة ميت كنانة الريفية الاعدادية

منتدى تعليمى تربوى ثقافى يسعى لنشر ثقافة الجودة
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخولمجلة الريفيةبحـثس .و .جاليوميةالأعضاءالمجموعات
رمضان كريم وعام دراسى سعيد
دعوة لجميع اعضاء المجتمع المحلىلمشاركة المدرسة 
لتحقيق الجودة والاعتماد التربوى
              ( قائدفريق المشاركة المجتمعية// رضامنتصر)

      

      

      

   

يسعد المدرسة ان تعلن عن فتح المكتبة للاطلاع والاستعارة
ومعامل الحاسب للتدريب لجميع الفئات من ابناءالقرية
ويسعدنا الاعلان عن قرب اعادة افتتاح المنتدى الاجتماعى
 بعد انتهاء اعمال الصيانة اعتبارا من اول مايو 2010
برجاء سرعة الاشتراك اوسداد الاشتراكات للاعضاء القدامى

المواضيع الأخيرة
رؤية المدرسة

نتطلع أن تكون المدرسة رائدة متميزة محفزة للتعليم والتعلم ، سمتها التميز والإبداع ، غايتها متعلم مؤهل فعال منتمى لدينه ووطنه في ظل مشاركة مجتمعية فعالة.

رسالة المدرسة

تلتزم المدرسة بتحقيق الرؤية عن طريق :-

1- جعل المعلمين بالمدرسة ذوى خبرة مهنية مستدامة ومتطورة .

2- استخدام التكنولوجيا في العملية التعليمية ( التعلم النشط ).

3- تشجيع المتعلم على الإبداع والابتكار والتميز.

4- بث روح الولاء والانتماء للوطن.

5- أن يكون هناك تواصل بين المدرسة والمجتمع والمجتمع و المدرسة      ( المشاركة المجتمعية ).


شاطر | 
 

 العنف المدرسي:أسبابه و طرق علاجه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اعتماد يحيى



عدد المساهمات : 121
تاريخ التسجيل : 01/11/2009

07112010
مُساهمةالعنف المدرسي:أسبابه و طرق علاجه


تابع

العنف المدرسي:أسبابه و طرق علاجه

تسربت خلال السنين الأخيرة إلى مؤسساتنا التعليمية ممارسات لاأخلاقية ، تمثلت في تفشي مظاهر العنف و الشغب و سوء المعاملة و عدم الإنضباط ، داخل المؤسسة و خارجها ، كالإهانة و الإعتداء و تخريب الممتلكات ، بيع و تعاطي المخدرات داخل المؤسسة ، كتابة ألفاظ ساقطة و مخلة بالحياء على الدسكات و الجدران . فما هي الأسباب الكامنة وراء هذه الظواهر السلبية و الخطيرة التي أضحت تهدد بناء شخصيتنا المصرية، و تدمر مسارها الإنساني الخلاق ؟ و ما هي طرق علاجها ؟


أسباب الظاهرة :

ترجع معظم الدراسات و البحوث التي تناولت هذه الظاهرة المعقدة إلى تداخل عدة عناصر و أسباب ، منها ما هو( اجتماعي) و( اقتصادي) ، و منها( ما هو تربوي) .

فوجود مشاكل مستمرة في العائلة ، من تفكك و صراع دائم ، إضافة إلى المستوى الإقتصادي المتدني الذي تعيشه الأسرة ، يدفع بالطالب إلى الشعور بالحرمان و الإحباط ، مما يؤثر سلبا على تنشئته الإجتماعية، و على نموه النفسي و الإنفعالي ، و على قدراته العقلية ، و بالتالي ترسخ لديه سلوكات مشينة كالعنف و العصيان و التمرد المؤدي إلى التطرف أحيانا .

كما أن انعدام التواصل بين الآباء و أبنائهم من جهة ، وبينهم و بين المعلمين بالمؤسسة من جهة أخرى ، إضافة إلى المعاملة القاسية المبنية أساسا على القوة و الشدة ، وعدم السماح للطالب بالتعبير عن مشاعره ، و التركيز على جوانب الضعف في شخصيته ، و الإستهزاء من أقواله و أفعاله . كل ذلك ينتج عنه نفوره من مدرسته و كرهه لها ، الشيء الذي يدفعه للتمرد و الإنتقام من المجتمع و السلطة ، فيحول جدران المؤسسة إلى صحف إسمنتية ، يفرغ فيها مكبوتاته في شكل عبارات السب و الشتم .

أما الذي يغذي هذه الظاهرة و يزيد من انتشارها ، فهو وجود أغلب المؤسسات التعليمية في أماكن هامشية أكثر فقرا ، مما يؤثر بشكل مباشر على المتعلمين في علاقتهم بذويهم و محيطهم الخارجي ، فتظهر لديهم سلوكات غير طبيعية تنمي نزعتهم العدوانية ، على شكل غيابات و انحراف و إدمان و فساد…


الحلول و طرق العلاج :

باعتبار المدرسة منظومةللرعاية و التربية و التنشئة الاجتماعية و تكوين المواطن الصالح ، فهي مدعوة ومعها كل المتدخلين و الفاعلين التربويين ، و جميع الشركاء المعنيين بالعملية التعليمية ،للقيام بحملات تحسيسية واسعة ، قصد التعريف بالظاهرة و البحث في أسبابها و آثارها السلبية و معالجتها بالوسائل الناجعة ،

وذلك بتشجيع جميع المبادرات التي ترسخ السلوكات الإيجابية والقيم النبيلة داخل المؤسسة و خارجها ، من ذلك مثلا :

ـــ توحيد الزي المدرسي ، كون الزىالمدرسي الموحد يضفي على صاحبه طابع الحشمة ويصبغ عليه صفة الإحترام ، أما ابالزى الموحي و المثير فهو يحفز على الإنحراف اللفظي و يشجع على العنف الجسدي.

ـــ الإهتمام بفضاء المؤسسة ، و ذلك بتزيينها بنص النشيد الوطني ، وتدوين الأمثال و الحكم ، خاصة تلك التي تدعو إلى الأخلاق الفاضلة و قيم التسامح و التضامن ، كما ينبغي على جميع المؤسسات نشر النظام الداخلي بصفة مستمرة في سبورة الإعلانات ، و شرح مقتضياته ، و تحسيس الجميع بضرورة احترامه ، و العمل به ، حفاظا على حرمة المؤسسة ، لأن به قوانين تمنع منعا كليا تعاطي المخدرات و التدخين

ـــ يجب مراعاة الفروق الفردية داخل الصف ، و تقدير الطا لب كإنسان له احترامه و كيانه ، و السماح له بالتعبير عن مشاعره ، و تفريغ عدوانيته بطرق سلمية ، وذلك بالمشاركة في الأنشطة و نوادي المؤسسة ، و الإنخراط في الجمعيات ذات الطابع الإنساني و الإجتماعي، ليتعلم فيها الطالب كيف يسمع صوته ، لأن ذلك من شأنه أن يتيح له التعاون و الإحتكاك مع الآخر ، كما يعزز الإنتماء للوطن ، و يعزز القناعة بأن الإنعزال و التعصب خطر على المجتمع.

ـــ إنشاء مراكز الإستماع بالمؤسسات التعليمية ، حتى نقترب أكثر من المتعلمين ، عن طريق الحوار معهم و الإنفتاح عليهم ، وذلك بتخصيص جلسات تربوية للإستماع لقضاياهم و اهتماماتهم ، و الإنصات إلى مشاكلهم و انشغالاتهم ، و معرفة حاجياتهم ، و مشاطرتهم الرأي إذا استوجب الأمر ذلك ، حتى لا يشعروا بالإهمال و التهميش ، ومد يد المساعدة لهم باعتبارهم ضحايا لظروف اجتماعية و اقتصادية ليس لهم دخل فيها ،وإعطائهم الفرصة للإبداع و الإختلاف ، حتى نمكنهم من الإبتعاد عن أن يصبحوا فريسة سهلة للأفكار المتطرفة و الداعية للعنف و التخريب.



ختاما نقول : إنه على الجميع ، اعلام و مدرسة و أسرة ، أن تتظافر جهودهم لجعل الحياة المدرسية مجالا ممتعا للتحصيل الجاد ، و منظومةخصبه مفعمه بالحياة ، تساعد على اكتشاف و صقل و تحفيز المواهب، حتى نحارب العنف المدرسي بكل أشكاله ، و آثاره السلبية ، قبل أن يتحول إلى انحراف و إجرام في الكبــــــر.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

العنف المدرسي:أسبابه و طرق علاجه :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

العنف المدرسي:أسبابه و طرق علاجه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة ميت كنانة الريفية الاعدادية :: التربية الاجتماعية والنفسية-
انتقل الى: